تمهيد

231 Peržiūros - 0 Atsisiuntimai

Peržiūra

تمهيد #0 تمهيد #1 تمهيد #2 تمهيد #3 تمهيد #4 تمهيد #5 تمهيد #6 تمهيد #7 تمهيد #8 تمهيد #9

Ištrauka

تمهيد:شهد العالم في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين تطورات تكنولوجية كبيرة،خاصة في الوسائل الاعلام والاتصال،ومع شيوع الانترنيت وتوفره لمختلف الطبقات الاجتماعية، حيت تعطي هده الوسائل التكنولوجية الحديثة امكانيات جديدة للحكومات ،قد تساعدها على توفير خدمات أحسن لمواطنيها،وتوفر عليها وعليهم الكثير من الجهد والوقت.وهدا مادفع إلى التفكير في إدماج إستعمال الإنترنت والوسائل الإلكترونية في تقديم الخدمات الحكومية للمواطنين، وبالتالي مايسمى بالحكومة الإلكترونية او حكومة الويب إلى غير دلك من المصطلحات التي تشير إلى نفس المعنى. ومن أجل التعرض بشيء من التفصيل إلى كل مايتعلق بالحكومة الإلكترونية،ارتاينا تقسيم هدا الفصل إلى مبحثين على التوالي ماهية الحكومة الإلكترونية ،ومنهجية التحول نحو الحكومة الالكترونية.المبحث الأول: ماهية الحكومة الالكترونية تم التطرق في هذا المبحث على الجوانب المرتبطة بنشأة الإدارة الالكترونية، و محاولة ضبط مفهوم الحكومة الالكترونية، و أهم المبادئ و الخصائص مع التطرق لفوائد تطبيق الحكومة الالكترونية.المطلب الأول: نشأة الحكومة الالكترونية و مراحل تطورها لقد ظهرت في العصر الحديث و مع نهاية القرن العشرين و بداية القرن الحادي ز العشرين عدة مفاهيم جديدة لم تكن معروفة من قبل، مثل الكتاب الالكتروني و المكتبة الالكترونية و التجارة الالكترونية إلى غير ذلك من المفاهيم الجديدة. و لكن مصطلح E-Government (الحكومة المتشابكة بينيا أو ما يعرف بالحكومة الالكترونية) يعتبر قفزة في القاموس السياسي المتأثر العصر، و أصبحت الحكومات الالكترونية سمة أساسية للتحضر و الرقي في الدول، فالكثير من الاقتصاديين و الإداريين عندما يقومون بتشخيص أسباب تخلف الدول و الشعوب يضعون على رأس تلك أسباب التخلف الإداري و التنظيمي هدفا جوهريا لتحقيقه.فكانت البدايات الأولى لفكرة الحكومة الالكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1935، عندما أثيرت مسألة حال نفوذ قانون الضمان الاجتماعي كانت المشكلة الرئيسية حال تطبيق فكرة الضمان الاجتماعي إصدار أرقام ضمان اجتماعي لعدد 26 مليون عام أمريكي و ذلك بداية 1937.و مثل هذا الأمر كان يتطلب حفظ ملفات لهؤلاء و قدرت آنذاك المساحة التي يمكن حفظ الملفات بها إلى 26 ألف قدم مربع، و مثل هذا الأمر لم يكن من السهل على أي مبنى في مدينة واشنطن أن يستوعب كميات الهائلة من الورق من حيث الوزن و المساحة، لذا لجأت الدولة آنذاك إلى مصنع شركة كوكاكولا في مدينة Baltim لكي تتم عملية الحفظ و وصفت وقتها بأنها أكبر عملية حفظ سجلات في التاريخ العالمي.و في عام 1937 قامت الوزيرة الأمريكية Frances Perkins باستشارة مساعدها الأول Arthur Altmeyer في الحاسوب الذي أنتجته شركة IBM الأمريكية خصيصا لهذه الغاية أطلق عليها اسم خاص بالضمان الاجتماعي و هو The IBM 077 Collator مع بداية الخمسينات عملت مؤسسة الضمان الاجتماعي الأمريكية على إنشاء أول حاسوب معد برمجيا لخدمة أغراضها و أطلق عليها اسم The IBMG04 Electronic Calculator..و في شهر أغسطس عام 1955 استلمت المؤسسة أول حاسوب مبرمج للقيام بخدمات متعددة و التي من أهمها استلام الاشتراكات و القيام بحفظ السجلات و أطلق عليه اسم The IBM 705 و هو الحاسوب الذي قام بتغطية نشاط الحفظ و تقديم خدمات الضمان الاجتماعي للمؤسسة.و من هنا و في بداية ستينات القرن المنصرم و بداية تبرز في الأفق معلم التطور و في أجهزة الحاسوب التي ما وصلت إليه الآن من تطورات ضخمة، و في أواخر الثمانينات بدأت تجربة في الدول الاسكندنافية، و تمثلت في ربط القرى البعيدة بالمركز و أطلق عليها اسم القرى الالكترونية Electronic Village و يعد البروفيسور لارس Lars من جامعة أودونيس Aodneiss في الدنمارك رائد في هذه التجربة و سماها مراكز الخدمة عن بعد، و من رواد المشروع مايكل دل Dill صاحب شركة دل التي لها الدور الريادي في ميدان الحلول الالكترونية.و في المملكة المتحدة بدأت التجربة عام 1989 في مشروع قرية مانشستر و ذلك بالاستفادة من التجربة الدنماركية التي تستند إليها مشاريع فرعية، و قد أضيف "مضيف مانشستر" بوصفه مرحلة أولى و يهدف إلى ترقية و متابعة التطورات الاجتماعية و الاقتصادية و التعليمية و المهارية، و قد بدأ مشروع فعليا عام 1991 عقب مؤتمر الأكواخ البعدية في المملكة المتحدة لمتابعة هذه المشاريع، و قد تبنى مجلس لندن مشروع بونتيل "الاتصالات البعدية التقنية" الذي أكد على جمع و نشر و تنمية المعلومات بوسائل الكترونية كالبريد الالكترونية.و الواقع أن الحكومة الالكترونية نادى بها نائب الرئيس الأمريكي (آل جور) في سبتمبر من عام 1993 ضمن تقرير حمل عنوان "نحو الحكومة تعمل أكثر و تكلف أقل" و يحتوي التقرير على عدد من التوصيات اللازمة لتحسين أداء الحكومة لخدماتها في المناطق التي ينبغي أن تلعب الحكومة دورا فيها من وجهة نظر صناع السياسة و ترتكز تلك التوصيات بصفة رئيسية على كيفية أداء الحكومة لأعمالها و ليس على ما ينبغي أن تؤديه.و في سنة 1995بدأت هيئة البريد المركزي في ولاية فلوريدا الأمريكية تطبيق نظام الحكومة الالكترونية على إدارتها و لكن الميلاد الرسمي و السياسي لهذا المفهوم كان في مؤتمر نابولي بإيطاليا في شهر مارس 2001. ثم تبع ذلك مبادرات على المستوى العالمي و الإقليمي و الدولي بهدف بناء نماذج للحكومات الالكترونية كل ذلك ترك آثارا واسعة المدى على مضمون و أشكال تقديم الخدمات أو شركة تقديم خدمة أو تبسيط لإجراء الخدمة أو القوانين التي تحكم تقديم الخدمات أو سرعة تقديم الخدمة ناهيك عن التوفير في العمالة و الوقت اللازمين لأداء هذه الخدمات مما اعتبر معه أن هذه النماذج في الحكومة و هذا التطور في الشكل و مستوى تقديم الخدمات الكترونيا من أهم الأنشطة التي يمكن أن تقوم بها الدول عن طريق شبكة الانترنيت.و قد تطورت الطريقة التي يقدم بها الخدمات من جانب الحكومة إلى عملاءها من خلال المراحل التالية:المرحلة الأولى: مرحلة الميلاد (عصر الحاسوب):تعود إلى بداية النصف الثاني من القرن 20 حينما دخلت الحواسيب في مجال التطبيقات الإدارية المختلفة، و في هذه المرحلة تم تطوير أنظمة العمل داخل الإدارات المختلفة من خلال البرامج التي سهلت كثيرا عمل الموظف العادي و ساعدته في سرعة إنجاز أعماله المختلفة.المرحلة الثانية: مرحلة التصعيد (عصر أنظمة المعلومات):تعود هذه المرحلة إلى حقبة السبعينيات و الثمانينيات، و هي المرحلة التي تم فيها وضع بعض الخدمات من خلال أنظمة المعلومات على الأجهزة المختلفة، و هي ما عرفت باسم أنظمة بعض الخدمات و في هذا المرحلة يحصل المواطن على الخدمة من خلال أنظمة المعلومات مثل: تسديد فواتير أو الكهرباء من خلال التلفونات أو الماكينات.المرحلة الثالثة: مرحلة الذروة (عصر الانترنت)و هي مرحلة عصر الانترنت و الثورة المعلوماتية و انتشار تكنولوجيا الاتصالات و المعلومات (في منتصف التسعينات) و فيها يتم تفعيل أداء الحكومة مثل تسديد فواتير الكهرباء أو الهواتف من خلال الهواتف و الماكينات، بالاتصال من خلال الفضاء الالكتروني سواء بالنسبة لأداء الموظفين لأعمالهم داخل الأقسام الإدارية المختلفة، أو بالنسبة لاتصال المواطنين (لإدارات و في هذه المرحلة يتم تفعيل الاتصال بين الإدارات المختلفة أيضا، مثل شركات كهرباء و البنوك و غير ذلك بحيث تتم جميع الخدمات بشكل متكامل.دخول الحاسب الآلي في مجال العمل الإداريالموظف يعمل على مكتب ثابتمرحلة الميلادالمواطن يتعامل مع موظف ثابتدخول أنظمة المعلومات في مجال العمل الإداريالموظف يعمل على مكتب ثابتمرحلة التصعيدالمواطن يتعامل من بعدالموظف يعمل من بعددخول الانترنت في مجال العمل الإداريمرحلة الذروةالموظف يتعامل من بعدشكل1: مراحل تطور الخدمات الحكومية.المصدر: سوسن زهير المهتدي، مرجع سابق ذكره،ص22.يشير المخطط إلى المراحل الفعلية لتطور الحكومة الالكترونية منذ النشأة حتى التطبيق الفعلي، حيث يعالج الشكل متغيرين أساسيين: الموظف و المواطن في مقابل ذلك يعاين المخطط التوالي الزمني في دخول المعلوماتية من الحاسوب حتى انتشار الانترنت.ففي المرحلة الأولى (النشأة) اقتصر الجانب المعلوماتي على الوظائف الإدارية و محاولة تقسيمها على المكاتب.المرحلة الثانية (التطور ) و دخول أنظمة المعلومات في مجال العمل الإداري فقد تطور مفهوم الخدمة تدريجيا من الكلاسيك إلى المفهوم الجديد.المرحلة الثالثة (التطبيق الفعلي) دخول الانترنت حيز العمل في المجال الإداري فقد تغير مفهوم العمليات الإدارية خاصة تعامل الإداري مع المواطن الذي أصبح على الشبكة و قلص العمل المكتبي التقليدي في بعض المعاملات.من مجمل التطورات التي مرت بها الحكومة الالكترونية يمكن أن ترتبط هذه التطورات بعاملين أساسيين غيرا أو ساعدا في ظهور المفهوم تطبيقيا:الأول: تعميم العمل بأجهزة الكمبيوتر في الإدارات العامة خاصة حيث شكل هذا تكوينا لبنية تحتية الكترونية مدعمة بوسائل أخرى كالهاتف.الثاني: ظهور شبكات الكترونية الداخلية و العالمية التي أرغمت الخبراء على التفكير في طرق تجعل إمكانية استخدامها في العمل الإداري و المعرفي و الاقتصادي حتى يعم كل المجالات.المطلب الثاني: مفهوم الحكومة الالكترونيةيعد مفهوم الحكومة الالكترونية من أبرز المفاهيم التي أدخلتها الثورة المعلوماتية و شبكة الانترنت إلى الحياة اليومية للمواطنين، و التي ظهرت نتيجة التطورات تقنية متفاعلة مع الإنسان على المستوى الجغرافي واسع، حيث تعد فكرة الحكومة الالكترونية من الأفكار الجديدة في تطبيقاتها، تهدف إلى أحداث تطوير جذري في الأداء الحكومي وفق معايير القطاع الخاص في كل ما يتمتع به من مزايا تنافسية،

 

Atsisiųsti dokumentą

Įsigyti ($5.40)


Įvertinimas


Dokumento tipas

Master Thesis


Kalbos

Arabic (العربية).


Kategorijos

Uncategorized.


Valstybė

Algeria.


Susiję dokumentai

نمط الافتراضى المدعم

مفهوم الاستنهاض

تعليم ذوي الاعاقة استراتيجيات